As-Sisi Menyerah 7 Ribu Km Persegi Perairan Mesir Kepada Yunan.

Pegawai Kerajaan Mesir Mengkritik Tindakan As-Sisi Yang Merugikan Kerajaan Mesir. Perjanjian dengan Libya Dan Turki Terdahulu Lebih Banyak Memberi Keuntungan Kerajaan Mesir. Ramai Pegawai Tinggi Kerajaan Mesir Mengkritik Tindakkan As-Sisi Yang Merugikan Kerajaan Mesir.

1 SYAITAN ARAB1 HAFTAR PEMBUNUH1 BLACK WATER

● المصالح الاقتصادية أم المكايدة السياسية أم كلتاهما؟ ربما يكون هذا السؤال هو مفتاح الإجابة عن الجدل الكبير الذي أثاره توقيع مصر لاتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع اليونان بما يضر تركيا ويخصم بعضا من حقوق مصر في المنطقة الغنية بالطاقة. في الأسبوع الماضي، وقعت مصر واليونان اتفاقا في القاهرة، بعد جولات طويلة من المفاوضات شملت 12 جولة فنية، مما يعكس تردد القاهرة بشأن تعيين المنطقة الاقتصادية الخالصة بين الدولتين في شرق البحر المتوسط وهي منطقة تضم احتياطات واعدة بالنفط والغاز.واعتبرت وزارة الخارجية التركية أنه لا قيمة للاتفاقية، مضيفة “كأنها لم تكن لأنه لا حدود بحرية بين اليونان ومصر وستتصرف تركيا وفق هذا المفهوم في الميدان وعلى الطاولة”. المثير أن تناول الإعلام المصري للاتفاقية اتسم بلغة الشماتة والنكاية السياسية تجاه تركيا، حيث جاءت عناوين الأخبار والتقارير والمقالات من قبيل أن الاتفاق ينهي “الأطماع التركية” في منطقة شرق المتوسط، وأنه “يبطل اتفاق أنقرة مع حكومة السراج في ليبيا”، وأنه “صفعة قوية لأردوغان”.وابتعدت التغطية الإعلامية عن شرح ومقارنة سيناريوهات المكاسب والخسائر الاقتصادية والسياسية لمصر في حال ترسيم الحدود البحرية وفقا للرؤية اليونانية أو التركية. وهو ما دفع البعض للقول إن الاتفاقية بالأساس نكاية في تركيا وليس لتحقيق مصالح مصر الاقتصادية.يستند أصحاب نظرية النكاية السياسية إلى أن حقوق مصر وفقا للرؤية التركية أكبر من التي حصلت عليها في الاتفاقية اليونانية، لكن السلطات المصرية تقول إن القانون الدولي في صف الرؤية اليونانية وليس التركية. والشهر الماضي، كشف المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، أن بلاده وجهت الدعوة إلى مصر واليونان بالإضافة إلى ليبيا لترسيم الحدود البحرية شرقي البحر المتوسط.وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2019 اتفقت تركيا وليبيا على تعيين الحدود البحرية بينهما، وقوبلت بالرفض من مصر واليونان وقبرص، ووصفتها القاهرة بأنها غير قانونية وتمثل انتهاكا للقانون الدولي، لكنها اعترفت أنها لا تضر بحقوق مصر. وفي يونيو/حزيران الماضي قال موقع “مدى مصر” إن “وزارة الخارجية وجهاز المخابرات العامة المصرية يضغطان على الرئيس المصري لقبول الاتفاق البحري بين تركيا وليبيا في هدوء، إذ سيمنح القاهرة امتيازا بحريا ضخما في المفاوضات البحرية المتعثرة مع اليونان”. وفي ديسمبر/كانون الأول الماضي ظهرت وثائق حصرية تكشف تجاهل السيسي لتوصية الخارجية المصرية برفض الطرح اليوناني لتعيين الحدود البحرية، خاصة أن تمسك اليونان برؤيتها يؤدي لخسارة مصر 7 آلاف كلم مربع من مياهها الاقتصادية، كما يؤثر على أحقية مصر في تعيين الحدود مستقبلا مع تركيا. وقد انتقد أكاديميون مصريون تفريط مصر في ثرواتها من خلال ترسيم حدودها البحرية مع قبرص واليونان، حيث يرى المحاضر في معهد ماساتشوستس للتقنية، نايل الشافعي، أن ترسيم الحدود مع اليونان يعني “تنازل مصر عن شريط مائي كبير المساحة لصالح أثينا”. وتوقع وكيل لجنة الصناعة والطاقة بالبرلمان السابق، مصطفى محمد مصطفى، حينها ألا تستجيب مصر لدعوة تركيا لترسيم الحدود البحرية بينهما، قائلا “ترسيم الحدود البحرية مع أثينا وفقاً للرؤية اليونانية سيترتب عليه خسائر كبيرة لمصر، في حين أن ترسيمها مع تركيا سيحقق لها مكاسب كبيرة من خلال منحها مساحات بحرية أوسع في مناطق غنية بالثروات الطبيعية”. عضو لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري سابقا، محمد عماد صابر قال “من الواضح أن الاتفاقية تستهدف تركيا بالمقام الأول، ومحاولة لتعطيل اتفاقية ترسيم الحدود البحرية التي وقعتها تركيا مع ليبيا، وقطع الطريق على تنقيبها عن الغاز، وخصم من حقوقها، واستباق لحوارها المفترض مع اليونان”. وفي حديثه للجزيرة نت اعتبر صابر أن الاتفاقية رد مصري على التطورات في ليبيا واستباق للحوار التركي اليوناني، وورقة قوة يونانية. وشدد صابر على أن الحقيقة الجيوسياسية تقول إن مصلحة مصر في اتفاقها مع تركيا، كما أن الاتفاق التركي الليبي يصب في مصلحة مصر، لكن توقيع نظام الانقلاب الاتفاق مع اليونان دليل إضافي على تقديم المناكفات والمكايدات السياسية على المصالح الحيوية والأمن القومي المصري. ولفت إلى أن تقاسم كل من مصر واليونان وقبرص اليونانية وإسرائيل مياه البحر المتوسط يعني باختصار حصار تركيا وعدم ترك شيء لها، مشيرا إلى أن كل ذلك يزيد من احتمالات التوتر والتصعيد في شرق المتوسط؛ لذلك من الصعب توقع حل قريب في ظل تراكم الملفات الخلافية وتعقدها وتداخلها….. #اتفاق_مصر_اليونان #مصر #تركيا #البحر_الابيض_المتوسط #الاتفاق_التركي_الليبي =-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=-=–=-=-=-=-=-= ☚ الايميل الرسمي للقناة : redworldx@gmail.com

SHOW LESS

Pegawai Kerajaan Jerman Disyaki Menjadi Agen Kepada Intelijen Mesir

Pegawai Kantor Pers Federal Jerman Diduga Jadi Agen Mata-mata Untuk Dinas Intelijen Mesir

Pegawai Kantor Pers Federal Jerman Diduga Jadi Agen Mata-mata Untuk Dinas Intelijen Mesir

BERLIN, JERMAN (voa-islam.com) – Seorang pegawai Kantor Pers Federal Jerman ditemukan telah bekerja untuk dinas rahasia Mesir selama bertahun-tahun, menurut sebuah laporan yang disajikan pada hari Kamis (9/7/2020) oleh Menteri Dalam Negeri Horst Seehofer.

“Kami tidak mengomentari investigasi yang sedang berlangsung atau masalah personil,” kata Steffen Seibert, juru bicara Kanselir Angela Merkel dan kepala Kantor Pers Federal.

Pria itu dikatakan telah bekerja untuk layanan pengunjung kantor pers sebagai karyawan tingkat menengah, menurut harian Jerman Bild.

Ini berarti dia akan menyelesaikan ujian dan setidaknya dua tahun pelatihan kejuruan untuk mendapatkan pekerjaan itu.

Menurut laporan itu, polisi Jerman melakukan “langkah-langkah eksekutif” terhadap pria itu pada Desember 2019. Tempat layanan pengunjung digeledah sebagai bagian dari penyelidikan, Bild melaporkan.

Jaksa Penuntut Umum Federal mengkonfirmasi bahwa pria itu didakwa atas dugaan spionase dan bahwa penyelidikan masih berlangsung.

“Ada indikasi bahwa badan mata-mata Mesir berusaha merekrut orang Mesir yang tinggal di Jerman untuk tujuan intelijen melalui kunjungan mereka ke misi diplomatik Mesir di Jerman dan perjalanan mereka ke Mesir,” kata laporan itu.

Pemerintah Jerman percaya bahwa dinas rahasia Mesir berusaha untuk mengumpulkan informasi tentang orang Mesir yang tinggal di Jerman yang mungkin anggota Ikhwanul Muslimin, tetapi juga anggota komunitas Kristen Koptik.

Mesir telah diperintah oleh militer sejak 1952, dengan selingan singkat pada tahun 2011 ketika Muhamad Mursi dari Ikhwanul Muslimin terpilih sebagai presiden dan memerintah selama dua tahun, sampai ia digulingkan oleh Presiden saat ini Abdel Fattah Al-Sisi.

Kasus mata-mata Mesir yang dicurigai itu adalah bagian dari laporan yang disajikan di Berlin oleh Menteri Dalam Negeri Horst Seehofer, yang temuan utamanya menunjukkan bahwa ekstremisme sayap kanan di Jerman telah meningkat tajam tahun lalu. (DW)

http://www.voa-islam.com/read/world-news/2020/07/10/72780/pegawai-kantor-pers-federal-jerman-diduga-jadi-agen-matamata-untuk-dinas-intelijen-mesir/#sthash.lGtckXDE.dpbs