NEGARA-NEGARA TELUK AMAT TAKUT DENGAN SERANGAN IRAN.

SUBSCRIBED● أعلنت الحكومة الإيرانية، اليوم الأربعاء، “التعرف على أشخاص على صلة باغتيال العالم النووي فخري زاده”.وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، إن “التحقيقات حول اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده تجري من جميع الجوانب، وسيتم إعداد طبيعة الرد بعد انتهاء التحقيقات”، مؤكدا أن “وزارة الأمن الإيرانية تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال زاده، وحددت الأشخاص الذين أحضروا المعدات للقيام بعملية الاغتيال”، وذك حسب وكالة “تسنيم” الإيرانية. وأضاف ربيعي أن “التحقيقات حول اغتيال زاده تجري من جميع الجوانب، وسيتم تجهيز طبيعة الرد بعد انتهاء التحقيقات”.وشيعت إيران، يوم الاثنين الماضي، جثمان العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده، الذي تم اغتياله، الجمعة الماضي، بعد أن تم استهداف سيارته قرب العاصمة طهران، واتهمت الحكومة الإيرانية إسرائيل بتنفيذ عملية الاغتيال. وتوعد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بالرد في الوقت المناسب على اغتيال العالم النووي البارز محسن فخري زاده رئيس مركز الأبحاث والتكنولوجيا في وزارة الدفاع الإيرانية، الذي قضى بهجوم مسلح استهدف سيارته بالقرب من العاصمة طهران. وأمر روحاني “بالمتابعة اللازمة لمنع ومواجهة مثل هذه الأعمال الإرهابية التي تهدد أمن إيران”.من جهته، طالب المرشد الأعلى في إيران علي خامنئي، بالتحقيق في واقعة اغتيال العالم النووي محسن فخري زاده، مشددا في الوقت نفسه على ضرورة إنزال العقاب النهائي بمرتكبي هذه الجريمة وقادتها. وتورد صحيفة “وول ستريت جورنال” نقلا عن وزير الدولة لشؤون الخارجية الإماراتية أنور قرقاش، قوله إن بلاده تريد تخفيف التوتر والدعوة للاستقرار، وينوه التقرير إلى أن الولايات المتحدة أعلنت بناء على معلومات أمنية لم تحددها أن هناك تهديدا إيرانيا على مصالحها، وأمرت بتعزيزات عسكرية تشمل حاملة طائرات ومقاتلة مهام خاصة وجنودا، مشيرا إلى أنه في صورة عن المواجهة قالت الخارجية يوم الأربعاء، إنها أمرت الموظفين غير الرسميين في السفارة في بغداد وأربيل مغادرة العراق. وترى الصحيفة أن الرد الحذر من السعودية والإمارات يكشف عن تحفظهما من المواجهة مع إيران، مع زيادة التنافس الذي أدى إلى تصعيد حالة التوتر في الشرق الأوسط. وينقل التقرير عن المحلل في شؤون الخليج في معهد واشنطن، سايمون هندرسون، قوله: “لا الرياض أو أبو ظبي تريدان مواجهة مباشرة مع طهران”، وأضاف: “أتخيل أنهما أخذتا جانب الحذر، لكنهما سعيدتان أن حليفتهما الولايات المتحدة ترد بالطريقة التي يجب أن ترد بها”. ويشير الكاتب إلى العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران، بدءا من إلغاء الاتفاقية النووية، والعقوبات الاقتصادية، وتهديد الدول التي تريد شراء النفط الأمريكي، وأخيرا تصنيف الحرس الثوري الإسلامي منظمة إرهابية. كما تبين الصحيفة أن أي حرب لن تكون مدمرة على إيران فقط، بل على دول الخليج أيضا، فإيران لديها صواريخ باليستية وقدرة على شن حرب منسقة في الشرق الأوسط، لافتة إلى أن الحرس الثوري ساعد على دعم مليشيات في لبنان والعراق وسوريا واليمن، ولديه القدرة على الإضرار بالمصالح الأمريكية ودول الخليج. ويورد التقرير نقلا عن المحللين، قولهم إن إيران قد تلجأ إلى إغلاق مضيق هرمز الذي تمر منه ناقلات النفط، ولهذا تحتاج السعودية الاعتماد على الولايات المتحدة والأسطول الخامس في البحرين. كما أن الأزمة الحالية تعكس الانقسام داخل دول الخليج في التعامل مع إيران، فدول مثل عُمان وقطر تحتفظان بعلاقات دبلوماسية مع طهران، بل إن ميناء دبي يعد مركزا مهما للتبادل التجاري مع إيران، رغم تراجع مستوياته بسبب العقوبات. … #ايران#الحرس_الثوري_الايراني#الجيش_السعودي#اسرائيل#الجيش_الاسرائيلي#محسن_فخري_زادة#مضيق_هرمز#الولايات_المتحدة_الامريكية#الخليج#محمد_بن_سلمان#محمد_بن_زايد#دول_الخليج#صواريخ_ايران#الجيش_الامريكي#حاملة_الطائرات_الامريكية

Tinggalkan Jawapan

Masukkan butiran anda dibawah atau klik ikon untuk log masuk akaun:

WordPress.com Logo

Anda sedang menulis komen melalui akaun WordPress.com anda. Log Out /  Tukar )

Google photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Google anda. Log Out /  Tukar )

Twitter picture

Anda sedang menulis komen melalui akaun Twitter anda. Log Out /  Tukar )

Facebook photo

Anda sedang menulis komen melalui akaun Facebook anda. Log Out /  Tukar )

Connecting to %s